حكم وأمثال شعبية وعبارات بالدارجة الفاسية

حكم وأمثال شعبية وعبارات بالدارجة الفاسية

يزخر التراث الشفهي بمدينة فاس بالعديد من العبارات والحكم والأمثال ذات المعاني العميقة والدلالات الدقيقة، يستعملها أهل فاس للتعبير عن حالاتهم العاطفية أو لوصف المواقف والأحداث التي يصادفونها، أو للسخرية من بعض الأشخاص أو توعيتهم بطريقة غير مباشرة. معظم هذه التعابير الشفهية تخص مدينة فاس دون غيرها من مدن ومناطق المغرب، لأنها تنهل من تراث الأجداد، وتستمد واقعيتها من شخصيات وأماكن وأحداث عايشها أو يعايشها أهل فاس، وبعضها لا يخلو من القسوة واحتقار الغير، لكننا نوردها هنا من باب التأريخ والتوثيق فقط.

إليكم بعض الحكم والأمثال الشعبية باللهجة الفاسية، ومعانيها باللغة العربية:

معناها

العبارة

تقال عند زيارة امرأة لصديقتها أو قريبتها فعندما ترحب بها هاته الأخيرة و تحتفي بها تقول الضيفة هاته العبارة كأن النكافات عشقنها  ولفوا بها على الميدة مما أفرحها و هذا يعني فرحها باحتفاء مضيفتها لها

أنا معشقة مدورة

تقال عند إرسال طفل صغير عند جارة أو قريبة بدعوى إيصال هاته الجملة لكنه في الحقيقة يذهب ليخبرها أن تحبسه عندها ريثما تنتهي الأم من غرض ما. مثل أخر يقال في مثل هاته الحالة: قبط المدجة و من جا. المدجة هي قلادة العنق

قلي الفول و قبط المرسول

يقال للشخص الغير المتزن في أفعاله و تصرفاته الموسومة بالخفة و الزهاقة مشبها إيها بالمرق في الصحن الذي لا يستقر بأي جانب  

خفو دفو مريقة فغطار

تقال لمن يأتي بالأخبار السيئة و الرقاص هو رجل البريد قديما

رقاص الخطية

لمن لا يتحمل المسؤولية

عامل بحال البرطال يشرب من الخصة و يبات فالعرصة, سر سر يا غزالي

مثل يعني السفاهة و التفريط في شيء مهم لكسب أخر أقل منه. عبارة أخرى تقال في هذه الحالة: باع الباب و شرى الكلب

بهلان لالة زينب باعت الجنان و شرات العنب

لمن يتحمل المشاق من الجميع بدون رحمة أو شفقة

بحال مهراز دار الدبغ دق انت ندق أنا

الشخص الساذج الذي ينخدع بسهولة

سيدي بهلول فمو محلول

من يظن نفسه يقوم بعمل مهم بينما الحقيقة غير ذلك

بابا علي كبير نغاز الحمير

متداول بين النساء و يقال لمن لا يرغب برؤيتها

لالة و انتين بخير

يقال في أفراد الأسرة فيما بينهم الذين يقيمون الدنيا و يقعدونها ثم لا يلبث الأمر أن يستقيم مرة أخرى. مثل أخر يقال في هاته الحالة: دباز الحباب من العتبة للباب

بحال دباز القطوط يدابزو تحت الطبلة و يتصالحوا فالدروج

فيمن يتملص من مهامه

حمار الرحوي هير كيسمع تقرقيب الميزان كيدخل لقع الرحى

أي أن المظاهر خداعة و هي الخروق التي تغري الناس بينما الأصل الطيب العريق هو الأساسي و المهم

الناس اولاد العروق ماشي اولاد الخروق

للشحيح البخيل الذي يشكوا دائما قلة ذات اليد و هي النوع و يبكي بلا دموع كناية على المكر.

الجوع و النوع و البكا بلا دموع

يقال لمن تعطي شيئا و تمنه أمام الناس محذرة المستلفة من تضييعه

حاجتي عليك يا ديك الحضارة عنداك تاكل بزاف لا تطرطق المدجة

تستعمله النساء لانتهاز الفرصة و عدم تضييعها, يقال في البكر إن تقدم لها خطيب أيضا

حامي رامي أ مولا التهامي

و عطارة هي النجاسة في التعبير العامي الفاسي. كناية على الشخص الذي يكفي أن تكلمه ليجيب بلسان بذيء

حرك عطارة بالعود

المنشغل بالتسلية و اللهو

خايض فلالة و مالي و هتيك الصواني

من يمر على الشيء فلا يترك منه شيئا

داز عليها سيدي تميم

فيمن يستنجد بمن هو أسوأ منه حالا

دق الويل على نص الليل قام اكحل السعد يحل الباب

كناية على الميسور الذي يتمتع بخيراته و الفقير المحروم الذي يقلده

الشي من الشي نزاهة و الشي من قلة الشي سفاهة

التشبيه بين شيئين غير متساويين

شبه نبه  كيف المد كيف القدح

التقليل من قيمة الشيء أو الشخص و وضعه في غير محله

شاط الحرير حتى ترفدوا بيه المقالي

المغالاة في المرض الخفيف و تهويله تهربا من المسؤوليات أو رغبة في التدلل  

صبيع بنت خميس كلات عليه سبعة د رمضانات

من لا يهتم بضيوفه و لا يرحب بهم

ضياف عند الدجاج

فيمن لا يهتم بك لكن بمجرد أن يراك يظهر الاهتمام و يعطي الوعود الفارغة

على طرف لساني و لا تنساني

طبيق الملح هو تشبيه يعني نجوم السماء و المثل يعني اختفاء الشخص بين ليلة و ضحاها

طبيق الملح بات ما صبح

يقال فيمن يتثاقل في عمله

عام سلام و عام كلام و عام طعام

من لا يتوفرن على جمال مادي أو معنوي لكن متكبرات. يقال أيضا: عرايس لالة ستي وحدة ما تصبح و الثانية ما تمسي

عرايس لالة قمر وحدة عورة و لاخرة ناقصة نظر

المال يغطي عن بعض العيوب أحيانا

فلوسو يغسلوا كفوسو

بمعنى يجب أن يقبل الإنسان الأخر بمميزاته و عيوبه

لي حب سيدي علي يحبو بقطوطو

عدم تقبل أخت الزوج و أسرتها إن كانت متزوجة

اللوسة سوسة و بنتها صيبانة فالراس

أي أن السلفة لا تحب سلفتها إلا إذا كانت أقل منها

النوطة ما تحب النوطة غير عورة و لا مزلوطة

فيمن يتظاهر و يتكبر أمام الناس بينما هو لا يتوفر حتى على أبسط مقومات العيش

الفشوش و مرق غلال

في من تفوق على الدواهي و بقي أمامه من لا يساوي شيئا

ما حسيناشي بالدهوت عساك قشور الحوت

من يريد أن يعيب شخصا أو شيئا و هو بعيد عن ذلك

ما في المثقال ما يتقال و ما في الذهب ما يتشحر

في من لا تقوم بعمل إلا و تشتكي منه مهما كان سهلا رغبة في التدليل

لالة عجونا بنت بونا زضمت فالقطن  طارو بنانها عضت فالزبدة طاحو سنانها

سيدي فرج هو المورستان بمدينة فاس و يعني أنه خال لكن المنازل بها الكثير من الحماق

سيدي فرج خاوي و الديور عامرين

يقال عند السبق إلى الشيء قبل الأخرين

إلى كان التفاح من يدنا فاح و إلى كان حبق من يدنا سبق

أي أنه الحامل لا تتحمل حتى صوت الذبابة و تقال في من تغالي في الشيء

لالة حبلانة و كشي يا ذبانة

عندما كانت النساء يطلبن أي عذر للخروج و يستعددن لذلك قبل الحصول حتى على إذن الخروج. يوجد أيضا: الجلاب فالدربوز و اللثام يعيط على الخروج

الحايك فالدربوز يا ربي سهل فالخروج

منديل المطبخ الذي إذا أردت أن تمسح فيه وجدته متسخا, تقال في من يريد الاتكال على من هو أسوأ منه حالا

منديل صفية جيت نمسح فيه مسح فيا

البخيل الذي يعطي الشيء مكرها و بكمية جد قليلة

يد القط عامرة بالجوز

المصرية هي مكان يكون مستقلا عن باقي الدار و خاص بالضيوف. المثل يعني أنه إذا رأيت شخصا يحوم حولك كثيرا فاعرف أن حاجته عندك

إلى بانلك النمل فالدروج عرف العسل فالمصرية

في من كان أصله وضيعا و بدأ يتمدن و يتحضر

تحدق يا الفندق النوالة عملت زكروم

 

حكم وأمثال شعبية وعبارات متداولة في الأوساط الفاسية:

  • فهامة عمي مكوار خلى الزلافة و شرب فالغطار
  • الفريع و دار بنيس كطيح
  • طاحت الجرادة فدار برادة
  • مية يبليسة و لا بنيسة
  • اولاد العراقي حرير فالطباقي
  • خودو شريف و لا بناني
  • السم صقلي و البهلان عراقي و النخوة علوية
  • الطيبة و اللون يا تفاح الصبليون أولد دار بنجلون
  • ولاد بنجلون كل خدية فلون
  • دار بنحيون طيبوا الحريرة بالكامون  عملوها فوق راس الحمق و قالو عنداك تهرق
  • لالة غياثة: الموت التي تغيث الإنسان
  • حافو طافو مقطع طرافو: الحمقاء
  • سبيرة: المتنمر على الناس
  • مزال عندها الدقداق: هو الأولاد الصغار
  • داحوس المسيد الركبة على الفم: الزحام
  • تابهلا و سريق العواد: الغباء المصطنع
  • لاقي الدفة مع الرتاج و قول هادا هو الزواج: مسكين خدا مسكينة و تهنات المدينة
  • شاطا ماطا عريفة القاضي: المعروفة في الحي بالقسوة و الشدة
  • عواج بن عناق: قد مامليلو من قد: الضخم
  • يعطيك مكلفة تكلفك: المكلفة هي الحمى
  • يصب عليك نار
  • يعطيك ما تعطى لبلارج العين مبرقة و الرجلين فالمارج
  • يسلط عليك الضهسة و الرهصة و الحبس و العصى: الدهصة هي العمى الأسود الناتج عن تخطي البول في الأزقة, الرهصة هي التعب الدائم
  • يسلط عليك بوقفاز و بورتيلة و حريق الراس كل ليلة: بوقفاز هو الجراد
  • فتشنا عليه بالفتيلة و القنديل: قلبنا عليه حياط مياط: ما خلينا لا حاحا و لا ملاحا و لا قبور اليهود
  • ماكلة الشيكي قوة التقرقيب و قلة النقيب
  • الكروية غير عند بن عطية
  • هادا دردبيس أ مولاي إدريس: عدم الحصول على نتائج جيدة عند قضاء عدة أغراض في نفس الوقت
  • ما خص دادا غير القلادة
  • الفشر و النشر و العشا بالبصل
  • وجه الشريط شريط و وجه الحمالة حمالة
  • الرضى عليك حبوس قد من صلى و قام فجامح الندلوس (جامع الأندلس)
  • يبيض سعدك
  • يقتنلي فحياتك
  • يخليهالي سيفة
  • يشويني فيك
  • يشتقني فيك
  • طياحة الشهر: في الأصل تعني ساحرة لكن أصبحت سبة لكل محتالة
  • مغصوبة السنين
  • هاريوبوة ديالي: هاريبو هو نوع من الحلويات الفرنسية كطوفيطا
  • يامانضة مزلكة فخيط: جوهرة مصانة
  • يشويني فيك يا النعي بالزيت يا المبخر بالكبريت
  • مهروقة على جناب الوصالي: البهلة
  • بعيد البلا
  • الخلا و الجلا و الشطابة د عاشورا
  • كية الويل على ويلو حتى بوعميرة بسريويلو

تنويه: بعض الأمثلة مأخوذة من كتاب الأمثال الشعبية لإدريس دادون، وأخرى من مواقع التواصل الاجتماعي (كمجموعة أهل فاس) أو عن شهادات شفوية من بعض الفاسيات الكبيرات في السن.

بقلم: إلياس أقراب